تجميل الشفة والإبتسامة

No posts found.


تعد الشفة إحدى أهم العناصر الجمالية في الوجه وبالتالي تنوعت طرق تجميلها من إضافة أحمر الشفاة إلى استخدام المكياج الدائم لتحديد الشفة وإعطاء الإنطباع بزيادة حجمها . ونظراً لأهمية الشفة والإبتسامة فقد أصبحت عمليات تجميلهما من العمليات المنتشرة جداً .

يتم التكبير عن طريق إجراء جراحة صغيرة لإعطاء الشفة منظرا أكثر إمتلاءاً وجاذبية ، وهي غالباً تتم بوضع مادة ما داخل الشفة. هذه المادة قد تكون طبيعية يتم استعارتها من جسم الشخص نفسه مثل الدهن أو النسيج الليفي أو مواد طبيعية معالجة مثل الكولاجين أو الأحماض الهلامية أو مواد صناعية بالكامل مثل خيوط الجورتكس أو حقن مواد دائمة . هذا وعادةً ما يفضل استخدام المواد الطبيعية نظراً لتقبل الجسم الكامل لها .

بالإضافة إلى ذلك فإن هناك تقنيات جراحية أخرى تعطي الإنطباع الخارجي بكبر حجم الشفة وذلك بإزالة جزء من الجلد الخارجي وسحب النسيج الداخلي لتظهر الشفاه بشكل أكبر . تستخدم هذه الطريقة أيضاً لعلاج ضمور الشفة الناتج عن التقدم في العمر أو لعلاج التجاعيد والأخاديد العميقة في الشفتين نتيجةً لفقدان الجلد ليونته ومرونته الطبيعية .

بالمقابل أيضاً يمكن تصغير الشفة خاصةً عند أولئك الذين تظهر لديهم الشفة بحجم أكبر من اللازم وذلك بإزالة جزء منها من منطقة مخفية من داخل الفم .

يتم إجراء عمليات التكبير أو التصغير تحت التخدير الموضعي ولا تتطلب التنويم بالمستشفى . أما بعد العملية فقد تتورم الشفة لعدة أيام ومن ثم يختفي الورم لتأخذ الشفة شكلها الجديد . ولتجميل الإبتسامة يمكن تحديد درجة بروز اللثة اثناء التبسم وذلك عن طريق تصغير المساحة المكشوفة من اللثة والشفة وبالتالي لا يظهر عند الإبتسامة سوى جزء بسيط من اللثة مما يعطي منظراً جمالياً عند إرتفاع الشفة ويقلل من بروز الاسنان .