الميزوثيرابي

No posts found.

وهي عبارة عن حقن صغيرة و دقيقة جدا غير مؤلمة الى حد ما ، تعطى تحت سطح الجلد و تحتوي على مواد و تراكيب مختلفة قد تكون مستخلصات نباتية او

مكملات غذائية او فيتامينات او إنزيمات او احماض أمينية او مواد مغذية او مواد معدنية او أدوية.

الاستخدامات:

  • علاج التصبغات والاثار في البشرة.
  • التقليل من دهون الجسم بصفة عامة او في أماكن محددة منه
  • علاج السليوليت
  • علاج سقوط الشعر و اعادة نمو الشعر
  • علاج الندبات والتشققات
  • تحسين مظهر و نوعية الجلد وتقليل التجاعيد و إعادة نضارة الوجه

كيفية استخدام الميزوثيرابي:

من الممكن إجراء الميزوثيرابي بطريقتين ، و هذا بالطبع يعتمد على الطبيب المعالج :

  • يتم بالحقن يدوياً بواسطة إبر دقيقة جداً ، و عادة ما يتم إجراء حقن متعددة في المكان المحدد على عمق يصل الى الطبقة المتوسطة من الجلد
  • و تتميز هذه الطريقة بإعطاء المعالج السيطرة الكاملة على توصيل المادة المحقونة
  • تتم بمساعدة أجهزة الحقن الخاصة ، وهي أجهزة خاصة تشبه المسدس يتم تثبيت الإبرة الدقيقة عليها

النتائج:

  • عادةً لا تظهر نتيجة الميزوثيرابى إلا بعد الجلسة الثالثة
  • عدد الجلسات يختلف وفقاً لنوع العلاج وحالة الشخص الذى يتلقى العلاج ولكن يتطلب عادةً من 10 إلى 15 جلسة بفاصل 2-6 أسابيع بين الجلسات.
  • يستمر التحسن من 3-8 شهوربعد الانتهاء من الجلسات وللاستمرارية بالتحسن ينصح بعمل جلسات داعمة كل 3-6شهور.
  • وينصح بارتداء الملابس الفضفاضة وتجنب التمارين الرياضية القوية لمدة 24-72 ساعة بعد الجلسة عند اذابة الدهون كما قد تكون نتيجة العلاج افضل اذا ما كان مصاحبا ببرنامج حمية و الرياضة او أجهزة التنحيف

متى يجب الامتناع عن استخدام الميزوثيرابي؟

  • المرأة الحامل و الأم المرضعة .
  • الأشخاص المصابون بداء السكري المرتبط بالأنسولين .
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ شخصي بالإصابة بالسرطان .
  • لأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي بالإصابة بالجلطات الدموية أو الأمراض المرتبطة بالدم .
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية مسيلة للدم .
  • الأشخاص الذين يتناولون مجموعة من أدوية القلب .
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي بأمراض القلب .
  • الأشخاص الذين يعانون من السكتة الدماغية .

مضاعفات المعالجة بالميزوثيرابي

  • الاحساس بالألم و قد يحدث احساس خفيف بالتنميل في المناطق المحقونه.
  • التورم و الانتفاخ وحكة قد يحدث في مواضع دخول الإبر في الجلد و حولها .
  • رضوض ,ازرقاق ,كدمات وتجمع دموي و هذه عادة ما تتبع عملية الحقن بالإبر نتيجة جرح بعض الأوعية الدموية في المنطقة المعالجة ،
  • التفاعلات التحسسية : و هذه قد تكون عاجلة و فورية أو تحدث في مرحلة متأخرة ، و عادة ما تنتج كردة فعل تحسسي لبعض المواد او الادوية المستخدمة في العلاج .
  • العدوى و الالتهابات الميكروبية : و هذه من أكثر المضاعفات المترتبة على العلاج.
  • الضمور : قد يتبع إلتئام التقرحات الناتجة في مواضع الحقن .
  • تضرر الكبد : و هذا احتمال نادر الحدوث إلا في حالات استثنائية.

ملاحظة:

يجب التنبيه الى انه رغم استخدام الميزوثيرابي لعدة سنوات في أوروبا فإنه لم يتم حتى الآن تقييمه بطريقة علمية معتمدة و محايدة ، فالدليل العلمي لدعم هذه التقنية يكاد يكون معدوماً أو في أفضل الاحوال ضئيلاً جداً ، فليس هناك دراسات علمية قصيرة أو بعيدة الأمد على مدى فعاليته و الآثار المترتبة عليه ، كما يبدو بأنه لا يوجد هناك أي معايير تحدد استخدام مواد الحقن المعينة و كمياتها و عدد جلسات الحقن وفترات تكررها ، كما لا يوجد برتوكول او برنامج علاجي محدد للاستعمالات المخلتفة يسمح بالتنبؤ بنتيجة العلاج و درجة التحسن المتوقعة و توقيتها